موقع الاستاذ بلحاج عيسى
اهلا وسهلا بك اتمنى زائرنا الكريم نتمنى لك الفائدة وندعوك للتسجيل والمساهمة معنا من اجل وفرة المعلومات

موقع الاستاذ بلحاج عيسى

موقع تعليمي ترفيهي لمساعدة الطلبة والتنسيق بين الطلبة والاساتذة لتبادل الخبرات والمعارف
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اداب وشروط التواصل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
a.belhadj
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1072
تاريخ التسجيل : 03/08/2011

مُساهمةموضوع: اداب وشروط التواصل    الأربعاء أغسطس 24, 2011 8:29 pm

"لو
انطلقنا مثلا من مفهوم عام للتواصل ينظر إليه على أنه نقل عادي للأخبار
بواسطة ميكانزمات معينة فان هذا المعنى لا يعبر تعبيرا حقيقيا عن مفهوم
التواصل كما نود تحليله من حيث انه فعل بل مجموعة من الأفعال( المعرفية-
الاجتماعية) تستند إلى خطاطات أفعال بواسطة سنن أو رموز يتم التفاهم من
خلالها شفاها أو كتابة كما يرى زيكفريد, ج, سكميث" .

ما يلفت النظر
أن التواصل انتقل الآن من العلاقات البشرية إلى العلاقات الاجتماعية العامة
ومن مجال المشاعر والأفكار إلى دنيا الدعاية والإشهار ومن قطاع الخدمات
والتجارة إلى التقنية والصناعة وبالتالي صار لباس الناس ومقامهم وهكذا لم
يعد تواصلا بديهيا طبيعيا ولا حاجة طبيعة بل أصبح ضرورة اجتماعية وإلزاما
ثقافية ينخرط فيه كل كائن ويزاوله كل مجتمع وتفتح به كل ثقافة نوافذها
وأبوابها على الوافد والمغاير من أجل أن تتحقق الانية على مرآة الغيرية.

يقول
جان كلود مارتان: "إن وجودنا على الأرض وحده كاف لأن يفرض علينا الانخراط
ضمن عجلة التواصل كيفما كانت طبيعته اختيارية أم مفروضة". ويقصد بذلك أن
التواصل يعتمد على أساليب ضمنية ومعطاة سلفا مثل الحركة الطبيعية والسلوك
الجسدي واللغة الشفوية واللغة المكتوبة والمشهد المصور والفكرة الناظمة.
وتؤمن الأنظمة الرمزية العملية التواصلية من الحركة الطبيعية كالإشارة
والإيماءة مرورا بالخطاب الشفوي والرسالة المكتوبة وصولا إلى الصورة
المرسومة والرقمية والمشهد المرئي.

يقول جان كلود مارتان:" في البدء
كانت الإيماءة فقبل أن يستعمل الإنسان اللغة استطاع أن يوصل تجاربه عن
طريقها". إن أشكال التواصل تتوزع بين الحكاية والأسطورة والسحر والدين
واللغة والعلم والتقنية والفن والفلسفة والثقافة ويؤمنها الخيال والحواس
والذاكرة والوجدان والإدراك والعقل ويلعب فيها اللاوعي دورا فاعلا وكذلك
المدنس والبدئي والأعياد الشعبية والطقوس المشتركة.

لكن هل تخضع العملية التواصلية إلى جملة من القواعد والشروط؟

تتطلب
العملية التواصلية إقامة روابط وعلاقات ومد جسور وبناء التقاءات وتقتضي من
أجل هذا توفر قواعد ومنظومات بصيغة الجمع لا بصيغة المفرد لاسيما وأن
العلاقة التواصلية متعددة العناصر ومتكثرة المداخل والمخارج ومتنوعة
الأسباب والنتائج و الدواعي والتأثيرات. إن أشهر الوسائط وأكثرها تداولا هو
الكلام الذي يتضمن رسالة مشفرة ينبغي تبليغها من باث إلى متقبل عبر قناة
وتتطلب التوافق في القواعد والسنن لفهم مضمون هذه الرسالة لأنه" كلما
تطابقت سنن تواصلنا مع سنن المخاطب كلما كللت الإرسالية بنجاح". لقداكتشف
الإنسان اللغة فكانت الكلمات وكان الكلام والقول والخطاب والرسالة بحيث لا
معنى للكلمات لا ما يلصقها الناس من دلالات ونوايا وأهداف وماتحيل إلى مرجع
وإحداثية وواقع وحدث ألم يقل بيير شوفالييه: "عندما نتكلم تكون نبرتنا
انعكاسا لنوايانا". لكن ماهي أنواع التواصلات؟ وأيها أفضل في تحقيق إنسانية
الإنسان؟



م /ن






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://belhadj.yoo7.com
 
اداب وشروط التواصل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الاستاذ بلحاج عيسى :: ©~®§][©][منتديات التعليم الجامعي ][©][§®~© :: منتدى المواضيع العامة للبحث العلمي-
انتقل الى: